لا يوجد إعلانات الان
الرئيسية / اخبار / المدى الدولي / طوكيو أغلى سوق رئيسية لعقارات الخدمات اللوجستية في العالم

طوكيو أغلى سوق رئيسية لعقارات الخدمات اللوجستية في العالم

 – التسوق عبر الإنترنت وقطاع الأزياء يقودان الطلب العالمي على الخدمات اللوجستية

حت مدينة طوكيو أغلى سوق عقارية رئيسية للخدمات اللوجستية في العالم، وأدى سعي تجار التجزئة المتعددة القنوات لتوفير مرافق جديدة ومساحات أكبر إلى دفع الطلب في المدن الرائدة حول العالم، وذلك وفقاً لأحدث مسح من شركة الاستشارات العالمية “سي بي آر إيه”.

ووجد المسح الفصلي الذي تجريه سي بي آر إي لرصد أغلى 10 أسواق لوجستية رئيسية في العالم أن معدلات الإيجارات ظلت مستقرة خلال الربع الأخير من العام 2012. ويعزى ذلك في الغالب إلى تأجج نشاط التجارة الإلكترونية ورفع القدرات العالمية للخدمات اللوجستية الخارجية. وعلى الرغم من ضعف ثقة المستهلك، لا يزال القطاع مستقرًا، حيث وازنت مستويات التطوير وإن كانت منخفضة من الطلب الهادئ، وبذلك حافظ هذا الاتجاه، إلى جانب تفضيل الشاغرين للمساحات اللوجستية المتميزة، على مستويات الإيجار في معظم الأسواق العالمية.

وأصبحت طوكيو الآن راسخة في صدارة التصنيف العالمي مع كون نمو الإقبال على تجارة التجزئة عبر الإنترنت والخدمات اللوجستية الخارجية محركات رئيسية للطلب. ونمت الإيجارات فيها بنسبة 1.9٪ خلال عام الربع الأخير من 2012 مع وجود حالات متزايدة لنجاح المُلاك في رفع الإيجارات عند تجديد العقود القائمة رغم كون هذه الزيادات صغيرة.

 إلى ذلك علق راي تورتو، كبير الاقتصاديين الدوليين في سي بي آر إي: في حين ظلت مخططات البناء مقيدة في معظم أسواق آسيا المحيط الهادئ، تتطلع طوكيو إلى استقبال دفق من المعروض الجديد خلال العامين المقبلين. ومع ذلك، فإن الطلب على مساحات الخدمات اللوجستية يظل قويًا ومواكبًا للعرض، الأمر الذي يجعل من احتمالات زيادة العرض ضئيلة. ومن المرجح أن تواصل مواقع التأجير الهامة في طوكيو أداءها القوي مع سعي تجار التجزئة متعددة القنوات، ولا سيما في صناعة الأزياء، في البحث عن مرافق جديدة وأكبر حجما لتحقيق الاستفادة المثلى من منصة الخدمات اللوجستية. وبشكل مماثل للعديد من أسواق آسيا والمحيط الهادئ، شهدت لندن طلبا حذرًا للمستأجر وسط مناخ من عدم اليقين وتوقعات اقتصادية ضعيفة على المدى القصير صاحبها انخفاض في مستويات استثمار رأس المال والإنفاق الاستهلاكي للأفراد والشركات على حد سواء. ولكن على الرغم من ذلك، عززت محدودية مساحات التأجير الرئيسية من مستويات الإيجار في الربع الأخير من عام 2012.

وتتوقع سنغافورة أيضا استلام مشاريع عقارية قوية في عام 2013، مع كون الطلب فيها ناجمًا عن قطاعات التكنولوجيا، والطاقة، والمستحضرات الصيدلانية والكيميائية. بينما من المقرر أن تنتهي معظم مشاريع هونغ كونغ في العام 2014؛ ما أدى إلى بقاء الإيجارات فيها شبه ثابتة (زيادة بنسبة 1.8٪) خلال الربع الرابع من 2012، تشكلت بفضل الطلب الثابت -وإن كان حذرًا- من مشغلي الخدمات اللوجستية ومراكز البيانات الذين كانوا على استعداد لدفع إيجارات مرتفعة للمساحات المتميزة. وفي سيدني، لا يزال الطلب أيضا حذرًا، مع وجود تفضيل قوي للنوعية والموقع الجيد للمساحات اللوجستية. ولكن مع وجود مستويات شواغر منخفضة بشكل دائم لهذه النوعية، انتشرت أنشطة “الالتزام  القبلي”، الأمر الذي ساعد على تعزيز الإيجارات الرئيسية بشكل طفيف خلال الربع الأخير من العام 2012.

وأضاف راي تورتو: في حين نتوقع أن يظل الأداء التجاري لينًا في العديد من الأسواق، تستمر السوق اللوجستية العالمية الشاملة بالتحلي بنظرة إيجابية نظرًا لضيق أعداد الشواغر والمستويات المقيدة للإمدادات الجديدة. وفي الجهة الأخرى هناك زخم مستمر في نمو توقعات المستهلكين بتلقي خدمات تسليم أسرع وأكثر أمنا وأرخص، وعلى تجار التجزئة والموزعين مواكبة هذا الطلب. كل ذلك أدى إلى تزايد الحاجة إلى مرافق أقرب إلى الوجهة النهائية لخدمة الحلقة الأخيرة من سلسلة التسليم. إضافة إلى ذلك، يراجع الشاغرون والموزعون هياكل سلسلة التوريد بشكل دائم بحثا عن إمكانيات لخفض التكاليف وزيادة الكفاءة، في حين أدى النمو في تجارة التجزئة عبر الإنترنت إلى خلق الحاجة لمبانٍ يمكن أن توفر أعلى المعايير من حيث تعقيد العمليات وأتمتتها. وكون أكثر المواقع  الثانوية تتطلب تكاليفا عالية لرفع تلك المعايير فإن هذه العمليات تدفع بالشركات إلى الانتقال لأفضل المباني في أفضل المواقع. وتشكل المستويات العليا من التشغيل الآلي شرطا أساسيا للأنواع الأكثر تخصصا من العمل، وبالتالي فإن مهارات العمل التي تتيحها المدن الكبرى يمكن أن تكون ذات أهمية متزايدة.”

لا يوجد إعلانات الان
X